أخبار عاجلة

تكنولوجيا

لا تشاركوا هذه الأشياء على مواقع التواصل
14-05-2020 | 19:19

كتب شادي عواد في "الجمهورية": تساعد مواقع التواصل الإجتماعي في الوصول إلى آخر أخبار الأصدقاء والعائلة، والبقاء على إطّلاع بما يحدث في العالم، وأيضاً مشاركة تفاصيل الحياة مع الآخرين.

برز في الآونة الأخيرة قلق بشأن ما تفعله مواقع التواصل بالبيانات التي نشاركها عبرها، حيث يقدّم المستخدمون كثيراً من المعلومات بطريقة غير مباشرة، تستغلّها هذه المواقع في توجيه الإعلانات التي تظهر على الصفحات. لذلك، يجب الإنتباه جيداً إلى ما تنشرونه كي لا يُستخدم لإستهدافكم من قِبل المنصّات نفسها أو من قِبل المخترقين. فهناك قاعدة واحدة يجب أن تتّبعوها عند إستخدامكم مواقع التواصل الإجتماعي، وهي أن لا تنشروا أبداً أي شيء لا تريدون أن يراه العالم كله. فبمجرد نشر شيء ما على الإنترنت، يكون من المستحيل إزالته تماماً في ما بعد، حتى إذا قمتم بتحديد إمكانية رؤية المحتوى الخاص بكم لأصدقائكم فقط. وتذكّروا دوماً أنّه لا توجد طريقة لمعرفة من الذي شاهد بالفعل منشوراتكم وصوَركم أو حفظها أو شاركها مع شخص آخر.


بيانات الموقع


من أهم الأشياء التي لا يجب مشاركتها هي بيانات الموقع. حيث يجب إيقاف ميزة تحديد الموقع عند عدم الحاجة لها. لذا، قبل النشر على أي شبكة تواصل إجتماعي، تأكّدوا إذا كانت تسحب بيانات موقعكم تلقائياً، وقوموا بإيقاف ذلك قبل النشر، حيث لا يوجد سبب لمشاركة موقعكم في كل منشور. وهنا من المهم الإشارة أيضاً إلى أنّ الصور التي تشاركونها على مواقع التواصل الإجتماعي تحتوي على بيانات وصفية تُظهر الموقع الدقيق لإلتقاط الصورة، مما يعرّض خصوصيتك للخطر.


المشكلات الشخصية


مواقع التواصل الإجتماعي بالتأكيد ليست المكان المناسب للتعبير عن مشكلاتكم الشخصية. لذا لا تستخدموا هذه المواقع إطلاقاً لهذا الغرض، حيث لا يمكنكم التأكّد من كل شخص يرى هذه المشاركات.


المشتريات الجديدة


يحب العديد من الأشخاص نشر صور مشترياتهم الجديدة في مواقع التواصل الإجتماعي، مثل هاتف جديد أو سيارة أو أي شيء آخر. ولكن من الممكن أن يسهم نشر مثل هذه المنشورات في مشكلة شخصية لكم في حالة عدم حصولكم على عدد الإعجابات المتوقع، أو تلقّي الإنتقادات المسيئة، مما يجعلكم تشعرون بالاستياء.


خطط السفر


أمر آخر لا يجب مشاركته على مواقع التواصل وهو خطط السفر، بحيث قد تكون مشاركة تفاصيل رحلتكم القادمة بمثابة دعوة صريحة للصوص لسرقة منزلكم، حيث إنكم لا تعرفون أبداً من يمكنه رؤية هذه المعلومات وإستخدامها بطريقة غير سليمة. لذلك، وللحفاظ على أمنكم، لا تشاركوا أي تفاصيل أو صور عن رحلتكم إلّا بعد عودتكم منها.