أخبار عاجلة

حوادث

تفاصيل الدقائق الاخيرة التي سبقت وفاة جورج فلويد
31-05-2020 | 10:11

بدأت الحكاية ببلاغ عن ورقة نقدية مزيفة من فئة 20 دولارا. 



البلاغ سُجّل مساء يوم 25 مايو/أيار بعد شراء فلويد سجائر من محل بقالة اسمه كاب فودز. وعندما ظنّ البائع في المحل أن الورقة النقدية مزيفة أبلغ الشرطة.


وكان فلويد يعيش في مينيابوليس منذ عدة سنوات بعد أن انتقل إليها من مسقط رأسه في هيوستن، بولاية تكساس. وكان حتى وقت قريب يعمل حارسَ أمن في المدينة، لكنه شأن ملايين الأمريكيين فقد وظيفته جراء تفشي وباء كورونا المستجد.


وكان فلويد زبونا معتادا لدى محل بقالة كاب فودز. ويصفه صاحب المحل مايك أبومياله قائلا: "كان ودودا لم يتسبب أبدا في مشكلة".


لكن "أبومياله" لم يكن في المحل يوم الحادثة، وفي ما يتعلق بالإبلاغ عن الورقة النقدية المزيفة، فإن البائع الموجود في المحل كان يتبع النظام المتبع في العمل.


وفي تمام الساعة 20:01 اتصل البائع بالشرطة وأبلغ أنه طالب فلويد بإعادة السجائر لكن الأخير "لم يكن يرغب في ذلك"، بحسب نصّ البلاغ الذي نشرته السلطات.


ولم تمض سبع دقائق من اتصال البائع حتى حضر اثنان من أفراد الشرطة. وكان فلويد جالسا غير بعيد مع شخصين آخرين في سيارة متوقفة على جانب الطريق.

ولدى الاقتراب من السيارة حيث يوجد فلويد، سحب أحد الضابطين ويدعى توماس لين سلاحه وأمر فلويد بأن يرفع يديه عاليا. 


ولكن، لماذا ظن الضابط لين أن عليه أن يسحب سلاحه؟ هذا ما لم يوضحه ممثلو الادعاء الذين قالوا إن الضابط لين "ألقى بيديه على فلويد، وسحبه من السيارة". و"قاوم فلويد عملية تكبيل يديه".


لكن ما أن وُضعت يدا فلويد في القيد حتى امتثل، بينما أوضح الضابط لين أنه يلقي القبض عليه بسبب "ورقة نقدية مزيفة".


المقاومة بدأت عندما حاول الضابطان الزجّ بـفلويد في سيارة الدورية التابعة للشرطة. 


وفي حوالي الساعة 20:14 تصلّب فلويد وسقط أرضًا مخبرًا الضابطين أنه يعاني فوبيا الأماكن المغلقة، بحسب التقرير.


عندئذ وصل الضابط تشوفين، وحاول مع الضابطين الآخرين إدخال فلويد إلى سيارة الدورية. وفي تلك المحاولة، وفي تمام الساعة 20:19 قام الضابط تشوفين بجذب فلويد وطرَحه أرضا حيث وجهه إلى الأرض ويداه مكبلتان وراء ظهره.


"لا أستطيع التنفس"

كان الشهود العيان يصورون المشهد حيث بدا فلويد في وضع متأزم. هذه اللحظات كانت الأخيرة من حياة فلويد وقد التقطتها كاميرات أكثر من هاتف محمول وسرعان ما وجدت طريقها إلى الانتشار على منصات التواصل الاجتماعي.


وبينما كان ضابطان يقيدان حركة فلويد المكبل اليدين، ضغط الضابط تشوفين بركبته على عنق فلويد الذي صاح أكثر من مرة: "لا أستطيع التنفس".


ولمدة ثماني دقائق و46 ثانية ظل الضابط تشوفين ضاغطا بركبته على عنق فلويد، بحسب تقرير ممثلي الادعاء.

 

وبعد ست دقائق لم يكن فلويد يستجيب. ويظهر في الفيديو أشخاصٌ وهم يحثّون الضباط على جسّ نبض فلويد الذي كان قد فقد النطق حينذاك.


وعندما بلغت الساعة 20:27 أزال الضابط تشوفين ركبته من فوق عنق فلويد الذي كان قد صار جثة هامدة، ليُحمل بعدها على نقالة إلى المركز الطبي في مقاطعة هينيبين في سيارة إسعاف.


وبعد نحو ساعة في المركز الطبي أُعلنت وفاة فلويد.

وقبل ليلة من وفاته، كان فلويد قد تحدث إلى صديق مقرب له يُدعى كريستوفر هاريس، والذي نصحه بالتواصل مع إحدى وكالات التوظيف.


ويؤكد هاريس أن التزوير عملية لا تتوافق مع شخصية فلويد.

ويقول هاريس: "الطريقة التي مات بها فلويد كانت عبثية. لقد كان يستجدي الحياة. كان يستغيث لكي يظل حيا. عندما تحاول أن تؤمن بهذا النظام وأنت تعلم أنه لا يشملك، عندما تتشبث بطلب العدل عبر القنوات القانونية ولا تستطيع إليها سبيلا، عندئذ تشرع في تطبيق القانون على طريقتك".