أخبار عاجلة

لبنان

عادت القروض السكنية الى الحياة ... ولكن متأخرة
02-06-2020 | 08:44

إنفرجت وعادت القروض السكنية الى الحياة بعد توقف لأكثر من سنتين. لكن هذه العودة التي أتت متأخرة قد لا تجد من يستفيد منها في ظل ارتفاع نسبة البطالة الى مستويات غير مسبوقة، والحسومات على الرواتب. فماذا في تفاصيل القرض؟ ومن يمكنه الاستفادة منه؟


يؤكد رئيس مجلس إدارة مصرف الإسكان جوزف ساسين ان لا تفاصيل متوفرة بعد عن هذا القرض، إنما في الخطوط العريضة تبلغ قيمة القرض المقدّم من الصندوق العربي للانماء الاقتصادي 50 مليون دينار كويتي بما يعادل الـ 170 الى 180 مليون دولار (باختلاف احتساب سعر الصرف). مدة سداد القرض 30 عاماً بكلفة 2.5% من ضمنها 5 سنوات كفترة سماح.


وفق ساسين، حدّد الصندوق الكويتي بعض الشروط في هذا القرض منها تخصيص 80% من قيمته أي 40 مليون دينار كويتي لذوي الدخل المحدود أي المداخيل العائلية (زوج وزوجة، خطيب وخطيبة، أخوة...) التي لا تتعدى 10 أضعاف الحد الأدنى للأجور أي 6 ملايين و750 الف ليرة وما دون.


وخصّص الصندوق الـ20 في المئة المتبقية لذوي الدخل المتوسط اي للمداخيل العائلية التي تفوق 10 اضعاف الحد الأدنى للأجور ولا تتعدى 15 ضعفاً.


وأشار ساسين، الذي اجتمع أمس بوزير المالية غازي وزنة، الى انه يعتزم اللقاء بحاكم مصرف لبنان رياض سلامة لتحديد مزيد من التفاصيل المتعلقة بالقرض، خصوصاً انّ القرض ينصّ في أحد بنوده على أن يقدّم مصرف لبنان ما يعادل قيمة القرض بالليرة اللبنانية، على ان يحتفظ هو بالدولارات لتعزيز موجوداته بالعملة الاجنبية.


ورداً على سؤال، لفت ساسين الى انّ عدد المستفيدين من هذا القرض يرتبط بسعر الصرف الذي سيحدده سلامة لشراء الدولارات من القرض، وبالتأكيد اذا اشترى الدولار بـ3200 ليرة يستفيد عدد أكبر من المواطنين ممّا لو اشتراه بـ 1500 ليرة.


ماذا عن مؤسسة الاسكان؟

في المقابل، برز سؤال لماذا تمّ تغييب المؤسسة العامة للاسكان عن المشروع؟

مصادر مطلعة كشفت لـ«الجمهورية» انّ توجيه القرض نحو مصرف الإسكان جاء بقرار من النواب الذين أقرّوا القانون، فالصندوق قدّم القرض للبنان بعد مفاوضات مع مجلس الانماء والاعمار، وكان الأجدى بالدولة اللبنانية التي ستُسدّد هذا الدين ان تستفيد مؤسساتها منه وليس القطاع الخاص. وقد وقع الظلم في هذه العملية على المواطن اللبناني ذات القدرات المالية المحدودة.


وكشفت المصادر عن مفاوضات تقودها المؤسسة العامة للإسكان مع الصندوق العربي للحصول على قرض للمؤسسة، لكن بعد كورونا وما آلت اليه أوضاع القطاع الخاص، السؤال المطروح من سيقدّم طلباً على الاسكان ومن لا يزال في عمله للاستفادة منه؟ وما المبلغ الذي سيتم إقراضه للأفراد؟


وبحسب المصادر، إنّ المبلغ الذي تفاوض عليه مصرف الاسكان والبالغ 160 مليون دولار يكفي 3000 عائلة، أي بمعدل 53 الف دولار لكل فرد، لكنّ هذا المبلغ غير كاف لشراء شقة إذ لا يمكن إيجاد شقة بهذا السعر، كما انّ الشيكات المقدمة للمطور العقاري ستكون بالليرة اللبنانية، الأمر الذي لن يقبل به الّا المديون للمصرف.


كما انّ هناك إشكالية أخرى مطروحة تتعلق بالسعر الذي ينوي مصرف لبنان أن يشتري فيه الدولار، إذا كان سيشتري الدولار بـ1500 ليرة فهذا يعني انّ سعر الشقة 75 مليون ليرة، ويستحيل إيجاد شقة بهذا المبلغ. لذا، تؤكد المصادر انّ هذا المبلغ بالكاد سيكفي 1000 عائلة، أي يحقّ للفرد بـ150 ألف دولار أي بمعدل وسطي 180 مليون ليرة. هذه التقسيمة تعني انّ عدد المستفيدين من هذه القروض يبلغ 1000 عائلة.


واعتبرت المصادر انّ هناك 3 نقاط يجب التوقف عندها:


- ما عدد العائلات التي ستستفيد من هذا القرض؟


- إذا جرى احتساب القرض على سعر صرف 1500 ليرة من سيتحمّل الخسارة عندما سيتم تسديد هذا القرض الى الصندوق العربي بالدولار؟


- لا شيء قادر على تحريك العجلة الاقتصادية الّا عودة العمل بالقروض السكنية، وهنا لا نتحدث فقط عن قروض إسكانية إنما أيضاً عن خطة إسكانية متكاملة كانت قد أعدّتها المؤسسة العامة للاسكان، وأبرز ما تضمّنته دمج كل المؤسسات التي تعنى بالاسكان، والتي يصل عددها الى 15.