أخبار عاجلة

العالم

بوتين يبقي مفتاح الكرملين في جيبه حتى العام ٢٠٣٦
06-04-2021 | 00:07

أعطى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الاثنين، موافقته النهائية على قانون يسمح له بالبقاء رئيسا لولايتين إضافيتين، مانحا نفسه إمكانية البقاء في السلطة 12 سنة أخرى.


ويسمح التعديل المثير للجدل للرئيس البالغ 68 عاما بالبقاء في منصبه، في حين أنه من الناحية النظرية كان يجب أن يتنحى في نهاية ولايته الحالية عام 2024.


وشهر مارس الماضي، أقر النواب الروس قانونا يتيح لبوتين الترشح لولايتين رئاسيتين إضافيتين، يستمر كل منها ست سنوات، ما يفتح باب بقائه في الكرملين حتى عام 2036.


ووقع بوتين الذي يحكم روسيا منذ أكثر من عقدين، على القانون، وفق نسخة نُشرت على الموقع الإلكتروني الرسمي للحكومة.


ويهدف القانون إلى جعل "التشريع الانتخابي يتماشى مع المعايير الجديدة للدستور" عقب الاستفتاء الدستوري في صيف عام 2020، بحسب الموقع الإلكتروني لمجلس الاتحاد (الغرفة العليا للبرلمان).


وجاء في النصّ الذي أقره النواب أن حد تولي ولايتين متتاليتين لا يزال ساريا لكن "لا ينطبق هذا القيد على من شغلوا منصب رئيس الدولة قبل دخول تعديلات الدستور حيز التنفيذ"، ما يعني إرجاع عدّاد ولايات بوتين إلى الصفر.


ووصل بوتين إلى الرئاسة عام 2000، قبل أن ينسحب في نهاية ولايته الثانية عام 2008 تاركا المنصب لرئيس وزرائه ديمتري ميدفيديف. وبعد أربعة أعوام، أعيد انتخابه رئيسا عام 2012.


وفي المراجعة الدستورية التي أقرت عام 2020، أدخلت في الدستور مبادئ محافظة يدافع عنها بوتين، مثل الإيمان بالله وحصر الزواج بين الرجال والنساء والتربية الوطنيّة، إضافة إلى ضمانات اجتماعية على غرار تعديل المعاشات التقاعدية.


وبعد إرجائه أكثر من أسبوع بسبب تفشي فيروس كورونا، صوّت 65 بالمئة من النواب على القانون الذي حاز موافقة بنسبة 77,92 بالمئة، وفق الأرقام الرسمية.


وكان المعارض الشرس للكرملن، أليكسي نافالني، أدان القانون الجديد، في حين وصفته منظمة "غولوس" المختصّة في مراقبة الانتخابات بأنه انتهاك "غير مسبوق" لسيادة الشعب الروسي.