أخبار عاجلة

لبنان

ضياع في بعبدا… بانتظار إحداثيات البيّاضة
19-06-2021 | 09:57

بقوة الأمر الواقع، وبزخم متسارع تسير عجلات رفع الدعم عن المواد الحيوية الأساسية في البلاد، مهددةً الأمن الاجتماعي بانفجار وشيك تصيب شظاياه مختلف جوانب حياة اللبنانيين تحت وطأة تخاذل الطبقة الحاكمة وانعدام الخطط والبدائل المساعدة على امتصاص تداعيات الأزمة، بينما لا يزال الملف الحكومي عالقاً وسط دهاليز لامتناهية من اللف والدوران والتجاذبات العقيمة بين أطراف السلطة.


فمن يتحرّى مستجدات ملف التأليف، لا سيما في ضوء المعطيات الأخيرة التي تحدثت عن استعداد رئيس الجمهورية ميشال عون لإطلاق مبادرة حكومية جديدة، يجد نفسه أمام حالة "ضياع" تسود أروقة قصر بعبدا، حيث تتضارب الأجواء والمعلومات بين مصادر وأخرى في القصر إزاء الخطوة المقبلة التي سيقدم عليها عون، مع تسجيل "تقاطع وحيد" في المعلومات المستقاة من مختلف أوساط دوائر الرئاسة الأولى، يتمحور حول ترقبها "إحداثيات" المؤتمر الصحافي الذي سيعقده رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل صباح الغد لكي يُبنى على الموقف الرئاسي مقتضاه!


وبانتظار مؤتمر "البياضة"، تفاوتت معطيات المسؤولين العونيين بين الإشارة إلى احتمال طرح رئيس الجمهورية مبادرة تقوم على تشكيل "حكومة إنقاذ"، وبين إعادة تعويم فكرة تشكيل "حكومة أقطاب" التي كان قد أضاء عليها البطريرك الماروني بشارة الراعي إثر زيارته الأخيرة قصر بعبدا. غير أنّ مصادر رفيعة في بعبدا أكدت عدم وجود أي اتجاه محسوم في الوقت الراهن لا في هذا الاتجاه ولا ذاك، نافيةً اعتزام رئيس الجمهورية "إطلاق أي مبادرة خاصة" طالما أنّ "الرئيس المكلف سعد الحريري لا يزال مكلفاً… أما إذا اعتذر فعندها لكل حادث حديث".


وإذ شددت على أنّ رئيس الجمهورية "يعكف حالياً على تقويم مستجدات الأمور لا سيما في ضوء تأكيد الرئيس المكلف على كون الأولوية لديه هي للتأليف وليس للإعتذار"، أضافت مصادر بعبدا: "اذا استمر رئيس مجلس النواب نبيه بري على مبادرته فنحن مستمرون، وإذا تمكّن من إقناع الحريري بالسير قدماً بالمبادرة فنحن داعمون".


وفي المقابل، نقلت مصادر سياسية معلومات تفيد بأنّ عون كان بصدد الدعوة إلى عقد طاولة حوار وطني لطرح فكرة تشكيل حكومة أقطاب تواجه الأزمة، لكنه أرجأ هذه الخطوة بناءً على نصائح مقربين منه، أولاً لكي لا تصطدم الدعوة الرئاسية بعدم تجاوب القوى السياسية معها، وثانياً لصعوبة تسويق انضمام رئيس "التيار الوطني" إلى تشكيلة حكومة الأقطاب أسوةً بباقي رؤساء الأحزاب لأنّ اسمه مدرج على قائمة العقوبات الأميركية.


أما في ما يتصل بإطلالة باسيل المتلفزة غداً، فآثرت مصادر "التيار الوطني" عدم الخوض في أي تفصيل جديد قد يطرحه في الملف الحكومي، مكتفيةً بالإشارة إلى أنه "سيضع النقاط على الحروف في سياق إيجابي وسيوجّه رسائل في أكثر من اتجاه، سواءً باتجاه الحلفاء أو الخصوم، وربما تكون رسائله عابرة للحدود".